هل يضحي ريال مدريد بلوبيتيغي في حال التعادل بالكلاسيكو؟

0


الاختبار النهائي لمدرب ريال مدريد جولين لوبيتيغي.. إما الاستمرار وأما الإقالة

قد تكون المباراة الأخيرة لمدرب ريال مدريد الإسباني، جولين لوبيتيغي إذا ما خسر أمام مضيفه برشلونة في المباراة التي تجمع الفريق عصر اليوم لحساب الجولة العاشرة من الليغا بملعب كامب نو، لكن ماذا إن آلت نتيجة المباراة إلى التعادل؟

في البداية يجب التنوية بأن ريال مدريد سجل 3 أهداف واستقبل 8 بآخر ست مواجهات في مختلف البطولات، خسر أربع وتعادل في مواجهة ومثلها فاز في أخرى.. لم يتمكن مهاجموه من التسجيل بأربع منهم في عقم تهديفي هو الأسوأ في تاريخ النادي، ولتوضيح مدى السوء فإن المدرب السابق رافائيل بينتيز مثلًا خسر مع الفريق 3 مباريات فقط في نصف موسم بينما خسر لوبيتيغي حتّى الآن 5 مباريات قبل الدخول في نوفمبر.

خسارة دراماتيكية من ألافيس في الدقيقة الأخيرة كانت الأكثر ألمًا لريال مدريد في الفترة الأخيرة

جميع المؤشرات والمصادر المُقربة من أسوار ريال مدريد تؤكد (الهزيمة = الإقالة) أمّا الفوز بطبيعة الحال سيعني الاستمرار.. قبلًا كانت رقبة لوبيتغي قد أُنقذت بعد الهزيمة المفاجئة أمام ليفانتي بالدوري قبل عشرة أيام، بعدما اتخذ الرئيس فلورينتو بيريز قرار الإطاحة به بالفعل، لكن التروي والمشاورة مع الأدارة حالت دون الأمر.

البدائل انحصرت بين مدرب تشيلسي والمنتخب الإيطالي السابق أنطونيو كونتي، جوتي المدرب المساعد في بيشكتاش التركي، ولوران بلان مدرب باريس سان جيرمان السابق، وقد يطفو إسم آخر على سطح مائدة الترشيحات قريبًا.

وأخبر مصدر مُقرب من ريال مدريد شبكة “ديفينسا سنترال” الموالية للنادي الملكي، أن نتيجة التعادل قد تُبقي بشكل كبير على لوبيتيغي مدربًا للفريق حتّى إشعار آخر..

“كل شيء مُعتمد على كيفية إدار المباراة، إن كان ريال مدريد شجاعًا، مُدهش وصانع للكثير من الفرص بالشكل الذي يحصر برشلونة في مناطقه، باختصار أن يُهيمن الفريق على مجريات اللقاء.. في هذه الحالة يمكن للوبيتيغي الاحتفاظ بمنصبه”.

“إن تحقق التعادل بصعوبة وتحت رحمة الخصم وبعض الحظ، سيُقال لوبيتيغي رغم النقطة، لأن هذا يدل على عدم التحسن..



Source link

Leave A Reply

Your email address will not be published.