كيف أنجز ترامب رمزيا بسنغافورة مقابل الفشل الجوهري؟

0


تحدثت صحيفة إسرائيلية، عن نتائج قمة سنغافورة التي
جمعت الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، مؤكدة أنها
بعيدة عن التوقعات العالية التي خلقها ترامب قبلها.

وقالت صحيفة “هآرتس”، إن القمة “لم
تخفف الانتقاد الذي تعرض له ترامب على سلوكه في قمة مجموعة السبع، بل
ستزيده”، مشددة على أن “ترامب لم يأخذ أي عبرة. في وقت يثني فيه على
صديقه الجديد كيم، يواصل ضرب رئيس وزراء كندا من سنغافورة”.

وتابعت الصحيفة في مقال للكاتب حيمي شليف: “من
المفهوم أنه بقى أمل أن تثمر المحادثات العتيدة بين وزير الخارجية الأمريكي مايك
بومبيو وممثل كبير من كوريا الشمالية على اتفاقيات أكثر عملية”، مضيفة أنه
“إذا صدقنا ترامب فإن كيم سيتخذ في المستقبل القريب خطوات ستثبت حسن
نواياه”.

 

اقرأ أيضا: واشنطن بوست: هل خُدع ترامب باتفاقيته مع كوريا الشمالية؟

واعتبرت أن “خطوة كهذه إن تحققت، فإنها ستسجل
للقمة نجاحا كبيرا أكثر مما تبدو عليه اليوم”، مستدركة بقولها: “لو باراك
أوباما عاد من سنغافورة بهذا البيان الشامل والفارغ الذي وقع عليه ترامب، لكان
متهما بخيانة الوطن”.

وأكدت أن “ترامب أثبت من جديد أن البيانات
الصاخبة واللهجة الشديدة لا يمكنها أن تشكل بديلا مناسبا عن العمق في المادة
والانشغال في التفاصيل، التي تشكل اللبنات الأساسية لعمل سياسي جدي”، مشيرة
إلى أن “ترامب يعتقد أنه هو فقط الذي يستطيع تربيع الدائرة وتحقيق إنجازات
تاريخية لم يحققها سلفه”.

ورأت الصحيفة الإسرائيلية أن “الرئيس الأمريكي
حينما يعود إلى بلاده ويبدأ بقراءة عناوين الصحف؛ سيصاب بخيبة أمل شديدة، وسيكتشف
أن الواقع مر وأن منتقديه يواصلون ضربه بلا رحمة”، ولفتت إلى أهمية “البدء
بمتابعة رده على الإحباط، ومن هو الذي سيقع ضحية غضبه؟”.

وشددت على أن “الرابح الأكبر من قمة سنغافورة
هو الطاغية القاتل زعيم كوريا الشمالية، الذي نال شرعية من أقوى دول العالم دون
التنازل عن أي شيء”، منوهة إلى أن “ترامب أغمره بالمديح ووصفه بأنه زعيم
حكيم ومسؤول وكفؤ”.

 

اقرأ أيضا: ترامب: القمة مع كيم أنهت الخطر النووي لكوريا الشمالية

وذكرت أن “ترامب منح كيم ضمانات أمنية”،
موضحة أن “ذلك يعني مصادقة أمريكية على نظام كوريا الشمالية الفظيع”،
بحسب تعبير الصحيفة.

وأشارت إلى أن “كوريا الشمالية حققت هدفها
المنشود منذ 65 عاما، من خلال إعلان ترامب أنه ينوي في نهاية الأمر سحب القوات
الأمريكية من كوريا الجنوبية”، مؤكدة أن “ترامب أعلن وقف المناورات
العسكرية المشتركة في كوريا الجنوبية، دون الإبلاغ المسبق للبنتاغون أو حلفائه في
سيئول”.

وقالت الصحيفة إن “كيم وترامب قدما عرضا جيدا
للإعلام، لكنهما من ناحية جوهرية: تمخض الجبل فولد فأرا”، وفق تشبيهها.

وأوضحت أنه “بقدر ما كان الظهور الاستعراضي
كبيرا، فإن الإنجازات الأساسية صغيرة”، متابعة بقولها: “بالرغم من محاولات
ترامب لتعظيم وتمجيد صيغة الإعلان المشترك الذي وقع عليه مع كيم، إلا أن الأمر
يتعلق بوثيقة عامة وفارغة، وربما كان من الأفضل لترامب أن لا يوقع عليها
أبدا”.



Source link

Leave A Reply

Your email address will not be published.