شركات تجميع السيارات تؤكد: ندرس تقسيط السيارات للمواطنين

0


بين عدي يحيى مدير المبيعات في شركة «أداء»، التي تضم مجموعة من الشركات المجمعة للسيارات ومن بينها شركة «سيامكو» السورية- الإيرانية تحدث عن أهمية المشاركة في معرض دمشق الدولي وخاصة أن سورية بطور الخلاص من الحرب الإرهابية .

المصدر : صحيفة تشرين

بالتالي حينما تبدأ مرحلة إعادة الإعمار ستكون هناك حاجة ملحة لاقتناء وشراء السيارات السياحية منها والآليات الأخرى كالباصات التجارية، فاليوم مثلاً هناك ضغط كبير على العاصمة بسبب عدد السيارات الكبير، وبالتالي عند بدء إعمار المدن والأرياف ستكون هناك حاجة لقطع مساحات طويلة تستلزم شراء سيارات لهذا الغرض، ما يجعل من المهم التفكير في آلية تضمن تشجيع المواطنين على الشراء علماً أن وضعه المادي في ظل دخله القليل لا يسمح بذلك، لذا تدرس الشركة مع تحسن الوضع الاقتصادي تقسيط السيارات إلى المواطن بشكل يمكنهم من اقتناء إحداها.

وعند سؤاله عن أسعار السيارات المرتفعة أصر يحيى على أن الأسعار مدروسة مع محاولة الشركة جعلها متناسبة مع الأوضاع الاقتصادية الحالية.

وعن إمكانية تخفيض الأسعار خلال الفترة المقبلة، أكد أن تخفيض أسعار السيارات مرهون بالمصدر الأساسي الذي يتم استيراد القطع منه، مع أن قرارات الحكومة الأخيرة بخصوص تنظيم مواقع صناعة تجميع السيارات يستلزم تخفيض أسعارها قليلاً، لافتاً إلى أهمية المنافسة بين شركات تصنيع السيارات في تخفيض الأسعار.

عبد الباسط ملوك مدير شركة ملوك للسيارات أكد أيضاً أهمية المنافسة في السوق، فكلما كثرت الشركات المجمعة والمصنعة للسيارات ساهم في تحسين نوعية السيارات المنتجة وانخفاض سعرها عبر تسابق الشركات إلى تقديم عروض تجذب الزبائن، مشدداً على أن انخفاض سعر السيارات رهن استقرار سعر الصرف وتحقيق العدالة في الرسوم الجمركية بين الدولة الصديقة التي تورد القطع الأولية اللازمة لتصنيع السيارات، إضافة إلى أهمية استقرار التشريعات والقوانين بحيث تكون موجهة لجميع الشركات من دون تفضيل شركة عن أخرى.

وأكد ملوك أهمية إزالة العقبات التي تعترض تصنيع الشركات بشكل يسهم في التوجه إلى صناعة سيارات محلية، مشدداً على أن الشركات تفضل الاعتماد على المنتجات الأولية من المعامل المحلية بدل استيرادها بشكل يخفف النفقات عليها، وهذا الأمر رهن عودة المعامل المتخصصة بذلك إلى دائرة الإنتاج كمعامل الزجاج والبطاريات وغيرها، بشكل يمهد تدريجيا ً إلى التوجه على نحو فعلي إلى صناعة سيارات محلية بأيدٍ سورية بحتة.

وأطلق ملوك بشارته بقرب طرح باصات النقل الداخلي الـ200 باص الذي أعلن عنها مؤخراً بعد انتهاء عمليات توريدها، حيث سيتم وضعها في الخدمة قريباً.

وفي سياق متصل التقينا إحدى الشركات المستوردة للباصات والآليات التي قد يحتاجها القطاع العام بصورة أكبر كسيارات الإطفاء والدفاع المدني وغيرها، حيث أكدت لمى هدايا مساعد رئيس مجلس إدارة شركة هدايا أهمية المشاركة في معرض دمشق الدولي بغية المساهمة في إعادة إعمار البلد وتعافيه، حيث نسعى من وراء هذه المشاركة إلى النهوض في الاقتصاد المحلي، لافتة إلى أن الآليات المعروضة ضرورية لمرحلة إعادة الإعمار وخاصة بعد تعرض الكثير من الآليات للتدمير والسرقة، لذا سيعمل على تعويض هذا النقص من خلال استيراد هذه الآليات وتزويد المؤسسات بها حسب حاجتها.



Source link

Leave A Reply

Your email address will not be published.