سجن ريال مدريد والحاكم الظالم!

0


ريال مدريد من حلم الجميع إلى المنبوذ

اعتاد عشاق الساحرة المستديرة على تحول ريال مدريد برئاسة فلورنتينو بيريز للحلم الأكبر لأفضل لاعبي العالم، النادي الأبيض الإسباني هو من دفع لويس فيغو لترك ملعب كامب نو ومعاداة جماهير برشلونة للانتقال لصفوفه بينما ترك زين الدين زيدان يوفنتوس من أجله ونفس الحال للبرازيلي رونالدو الذي ودع إنتر ميلان من أجل النادي العاصمي في إسبانيا.

في الوقت الحالي الأمور مختلفة تماما، في البداية أصر رونالدو على الرحيل لصفوف يوفنتوس، الآن الثنائي الكرواتي لوكا مودريتش وماتيا كوفاسيتش لا نية لديهما في البقاء في صفوف النادي الموسم آخر بينما ربطت تقارير البرازيلي مارسيلو بالتفكير هو الآخر في ترك النادي هذا الصيف.

الحاكم الظالم ومدريد المنبوذ:

السر الأكبر لتحويل ريال مدريد من بوصلة أفضل لاعبي العالم لنادٍ منبوذ حاليا يعود إلى تغيير سياسة فلورنتينو بيريز من صرف الأموال الطائلة على ضم لاعبين جدد ودفع الراوتب الضخمة إلى التقشف والبخل ورفض صرف الأموال مثلما كان يحدث في السابق.

بيريز رفض دفع أكثر من 28 مليون يورو سنويا لكريستيانو رونالدو بينما يتقاضى ميسي ونيمار 40 مليون يورو سنويا في برشلونة وباريس سان جيرمان على الترتيب.

الأمر نفسه مع مودريتش الذي يتقاضى 7 ملايين يورو فقط في ريال مدريد بالموسم الواحد ويعرض انتر ميلان 12 مليون يورو سنويا لاقناعه بالرحيل عن سانتياغو بيرنابيو.

الأموال التي تدفع في الوقت الحالي من قبل كبار الأندية أمثال باريس سان جيرمان دفعت نيمار لرفض فكرة التمرد من أجل الذهاب لريال مدريد كما دفعت كيليان مبابي للتنازل عن حلم الطفولة باللعب بجانب رونالدو ليفضل ترك موناكو للعب في بارك دي برينس مع النادي الباريسي بدلا من ريال مدريد.

فقط لاعب وحيد يصر على الانتقال لريال مدريد وهو تيبو كورتوا بسبب تواجد أطفاله في العاصمة الإسبانية وبسبب غياب تشيلسي عن دوري الأبطال الأوروبي في الموسم الحالي.

كوفاسيتش والظلم الفني:

عكس حال مودريتش ورونالدو يرغب كوفاسيتش في الرحيل عن سجن ريال مدريد بسبب جلوسه بشكل مستمر على دكة البدلاء.

تواجد الثلاثي كاسيميرو، لوكا مودريتش وتوني كروس حول كوفاسيتش لدكة البدلاء وما زاد من قلق اللاعب الكرواتي اقتناع المدرب الجديد خوان لوبيتيغي بقدرات اللاعب داني سيبايوس وهو اللاعب الذي عاني لفترات طويلة تحت قيادة زين الدين زيدان.

ذكاء بيريز وخطوة فاصلة عن مواصلة النجاح:

رغم الظلم الذي يعاني منه أكثر من لاعب مخضرم في صفوف ريال مدريد بسبب ضعف الرواتب لكن بيريز قرر حل مشاكل الفريق الفنية بدهاء عن طريق صرف الأموال على ضم لاعبين شباب بدلا من زيادة رواتب اللاعبين.

صرف 90 مليون يورو لضم ثنائي برازيلي بقيمة فينيسيوس جونيور(18) ورودريغو (17) ربما هو خيار أفضل لدى مدريد من دفع 150 مليون يورو للتعاقد مع ايدين هازارد (27) من صفوف تشيلسي رغم رغبة البلجيكي في ارتداء قميص بطل أوروبا 4 مرات في آخر 5 أعوام.

فلورنتينو بيريز تخلص من رونالدو 33 عاما في الموعد المناسب فاللاعب البرتغالي أصبح على مشارف نهاية مسيرته الكروية ونفس الحال لوكا مودريتش في حال رحيله بسعر جيد ولكن ما ينقص نجاح خطة الرئيس الحالي لمدريد هو تعويض الثنائي بنجوم بقيمة فنية كبيرة.

البرتغالي لا يمكن تعويضه بسهولة لكن وصول أسماء من طراز هاري كين أو ماورو ايكاردي أو ايدينسون كافاني سوف تحد من سلبيات فقدان قرابة الـ50 هدفا في الموسم الواحد في مختلف المسابقات بسبب رحيل الدون ونفس الحال يمكن تعويض رحيل مودريتش بضم لاعبين بقيمة ميراليم بيانيتش وأدريان رابيوت وسيرغي ميلينكوفيتش أو كيفين دي بروين.

بجانب التفكير في الشباب يحتاج فريق بحجم لريال مدريد لمجموعة جاهزة من اللاعبين لتعويض رحيل كبار اللاعبين وهو ما يجب أن يبحث عنه بيريز في الصيف الحالي مع الاعتماد على اسم النادي الكبير الجاذب لأبرز لاعبي العالم.

هذه المقالة تعبر عن آراء الكاتب الخاصة وليس بالضرورة عن رأي الموقع



Source link

Leave A Reply

Your email address will not be published.