رابطة الليغا تستعد لمكافأة ميسي على غرار الأساطير

0


خافيير تيباس رئيس رابطة الليغا يفكر في مكافأة ميسي أسطورة بطولة الليغا الحالي بانشاء جائزة تحمل إسمه

أعرب خافيير تيباس رئيس رابطة الليغا الإسبانية عن تقديره للنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي اسطورة نادي برشلونة الإسباني حيث يستعد لانشاء جائزة تحمل اسمه والتي ستكون خاصةً ببطولات الكرة الإسباني تكريماً له على طريق أساطير الكرة الإسبانية عبر تاريخها.

وأكدت الصحف بأن تيباس يرى بأن ميسي هو اللاعب الأفضل في تاريخ كرة القدم حيث أصبح منفتحاً على فكرة إنشاء كأس لأفضل لاعب ببطولة الليغا يحمل اسم “ليونيل ميسي” تقديراً له على تألقه وابداعه خلال مسيرته الرائعة مع البلوغرانا.

وتُوج ميسي بجائزة الكرة الذهبية خمس مرات عبر تاريخه بالتساوي مع البرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب نادي ريال مدريد الإسباني السابق ونجم يوفنتوس الإيطالي حالياً حيث يُعد البرغوث الأرجنتيني أيضاً الهداف التاريخي لبطولة الليغا عبر تاريخها برصيد 390 هدفاً بالاضافة لتتويجه بالبطولة تسع مرات عبر تاريخه.

ولم تقم رابطة الليغا بتوزيع الجوائز النهائية عقب انتهاء بطولات الليغا منذ موسم 2015-2016 بسبب رغبتها في اعادة هيكلة هذه الجوائز من جديد حيث يحرص تيباس على اظهار تقديره للنجم الأرجنتيني على طريقة الأساطير التي حملت العديد من الجوائز إسمهم مثل تبلمو زاررا ورافائيل بيتشيتشي وريكاردو زامورا.

وبسؤال تيباس عن تخصيص جائزة تحمل إسم البرغوث الأرجنتيني قال تيباس: “أنا أحب هذه الفكرة سيتعين علينا أن نفكر في ذلك أعتقد بأن ميسي الأفضل في تاريخ كرة القدم”.

وتابع: “بعض الناس يتحدثون عن لاعبين مثل نيمار إنه يبلغ من العمر 26 عاماً وبقدر ما أتذكر ميسي هو يلعب مع برشلونة منذ صغره فإن الفارق رهيب لقد كان يفاجئنا في كل عام ليس لديه حدود من الإبداع هو الأفضل بل تأكيد”.

وأتم: “أعتقد بأنها ستكون فكرة رائعة لإنشاء كأس أفضل لاعب في الموسم بالليغا وسيكون إسمه ليونيل ميسي إذا كان زارا أفضل هداف أعتقد بأنها سوف تكون فكرة أكثر من مميزة”.

ويعتبر ميسي واحداً من أساطير النادي الكتالوني عبر تاريخه حيث أنه منذ قدومه لبرشلونة وهو يقتنص الألقاب والبطولات للبلوغرانا وأصبح في وقتٍ قصير معشوق الجماهير الكتالونية الأول.

بدأ ميسي مسيرته مع الكرة باحدى الأندية التابعة لمدينة روزاريو وهي مسقط رأسه حيث كان هذا النادي يُشرف على تدريبه والده وخلال فترة قصيرة خضع ميسي للفحوصات الطبية التي أثبتت معاناته من مرض عبارة عن خلل بهرمونات النمو وهو ما سبب له أزمة كبيرة طوال مسيرته.

وكان ميسي تحت أنظار نادي ريفر بلايت الأرجنتيني والذي كان يرغب في التعاقد مع اللاعب في هذا الوقت إلا أن تردد المسؤولين حال دون اتمام هذه الخطوة بسبب عدم قدرتهم على التكفل بمصاريف علاجه من مرضه والبالغى نحو 900 يورو إسبوعباً.

ثم لفت ميسي أنظار نادي برشلونة الإسباني نحوه حيث قدم له السكيرتير الفني للفريق وقتها عرضاً بالذهاب للمدينة الكتالونية والخضوع للمعايشة هناك وهو ما استجاب له اللاعب وعائلته اللذين قرروا تجربة هذه المغامرة الشيقة.

وعقب ذهابه الى إسبانيا أبهر ميسي الجميع بإمكانياته وفنياته الساحرة لدرجة قيام مسؤولي النادي الكتالوني حينها بتقديم عرضاً مميزاً لضمه مع التكفل بمصاريف علاجه من المرض الذي يعاني منه.

وانضم ميسي لصفوف فريق لامسيا وتألق بين صفوفه ليتم تصعيده للفريق الأول تحت قيادة المدرب فرانك ريكارد الذي نجح البرغوث الأرجنتيني في نيل ثقته على الرغم من صغر عمره.

وبدأ ميسي مسيرته مع التألق والابداع رفقة الفريق الأول حتى الان فحقق العديد من الألقاب الهامة وعلى رأسها دوري أبطال أوروبا وكأس السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية والسوبر الإسباني والليغا وكأس ملك إسبانيا والعديد من الألقاب الأخرى.



Source link

Leave A Reply

Your email address will not be published.