دراسة بريطانية: الآباء يتحدثون عن الأمور الجنسية مع طفلهم الأول فقط !

0


كشفت دراسة حديثة، أن الآباء يتحدثون عن الأمور الجنسية مع طفلهم الأول فقط، بينما الأطفال الأوسطين والمواليد الجدد أقل عرضة بنسبة 49 في المائة للتوعية الجنسية الفعلية.

ووفقًا لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، يقول باحثون من كلية لندن للصحة والطب الاستوائي، إن الآباء والأمهات يبدون عدم الارتياح في الدردشة الجنسية غير المألوفة أكثر فأكثر مع أبنائهم مما يضطرون إلى تهميشها.

وتضيف الدراسة، أن مناقشة أحد الوالدين الأمور الجنسية مع أبنائه لا يؤثر عليه عندما يفقد عذريته، وقد استخدم الباحثون البريطانيون في دراستهم المسح الوطني الثالث للمواقف الجنسية وأنماط الحياة بالمملكة المتحدة.

وتعد هذه الدراسة أكبر دراسة علمية بشأن الصحة الجنسية في المملكة المتحدة مع أكثر من 45000 مشارك حتى الآن منذ عام 1990.

أُخذت عينة من 5000 شخص تتراوح أعمارهم بين 17 و 29 سنة كانوا إما مولود الأول أو أوسط أو آخر مولود في الأسرة، سئل المشاركون عن الدور الذي لعبه آباؤهم وأشقاهم في توعيتهم الجنسية.

وتشير النتائج التي نشرت في مجلة “التربية الجنسية” إلى أن الآباء والأمهات يميلون على الأرجح إلى مناقشة تلك الأمور مع مولودهم الأول، ونحو 48 في المائة من الإناث، و 37 في المائة من الذكور الذين ولدوا كمولود أول للعائلة تحدثوا عن الجنس مع والديهم عندما كانوا في الرابعة عشرة من العمر.

ويقارن ذلك بنسبة لا تتجاوز 40 في المائة و 29 في المائة من النساء والرجال في منتصف العمر ، على التوالي.

وتشير نتائج الدراسة إلى أن الأطفال المولودين حديثًا أقل احتمالًا للتعلم عن الجنس من آبائهم أو أخوتهم الأكبر سنًا، وقد يكون هذا بسبب التعامل مع مثل تلك الأحاديث بطريقة أكثر صرامة من الأخوة الأكبر سنًا.

وقال الباحث الرئيسي الدكتور لوتون إلتون، “بالإضافة إلى رؤية الاختلافات في التربية الجنسية وفقًا لأمر الميلاد ، وجدنا أيضًا اختلافات واضحة بين الجنسين، عبر جميع فئات ترتيب الولادات، أشار الرجال باستمرار إلى انخفاض مشاركة الوالدين في التربية الجنسية عن النساء”.

وتشير النتائج كذلك إلى أن الأطفال المتوسطين والمواليد الحديثة في كثير من الأحيان، يلجئون إلى إخوتهم وأخواتهم الأكبر سنًا للحصول على المشورة الجنسية.



Source link

Leave A Reply

Your email address will not be published.