حلا الترك تبتعد عن المغالاة وتُغازلا جمهورها بالمجوهرات الناعمة

0


حلا الترك تبتعد عن المغالاة وتُغازلا جمهورها بالمجوهرات الناعمة

تتمتع حلا الترك بشعبية كبيرة، ربما تفوق عمرها، وهي لا تزال فتاة في الـ "16" من عمرها، إلا أنها حظيت بنجاح يضعها وسط النجمات، ليس في مجال الغناء فحسب بينما كأحد ملهمات الموضة، لاسيما للمراهقات.

وتتبع حلا الترك أسلوبين في الموضة، الأول هو الخط شديد العصرية أو "الفانكي"، وصرّحت في أكثر من لقاء أن هذا هو أسلوبها المفضل، أما الخط الثاني والذي تحرص على الظهور به من حين إلى أخر، هو الإطلالات الناعمة التي لا تخلو من لمسة الطفولة، ربما هي طريقة تغازل بها حلا الترك جمهورها الذي مازال يراها طفلة كما عرفها من قبل.

الأقراط الصغيرة اختيار موفق لحلا الترك

وانطلاقاً من هذه الاتجاهات التي تتبعها حلا الترك فهي لا تبالغ على الإطلاق في اختيار المجوهرات، وتعي جيدًا أن المبالغة ستضرها، لذا تكتفي بالأقراط صغيرة الحجم ولكنها تستعين بأكثر من قرط، وفي بعض الأحيان تضع قرط إضافي أعلى الأذن، وهي صيحة عصرية تناسب عمرها، كما أنها لا تذهب إلى الأقراط المرصعة بالأحجار بينما تكتفي بالتصاميم الناعمة والعصرية.

حلا الترك تكتفي بسلسة ناعمة وإذا كانت حلا الترك لا تهتم بإظهار الأقراط، بخاصة مع شعرها الطويل، فهي دائمًا ترتدي عقد أو سلسلة بسيطة لا يتدلى منها إلا قطعة مجوهرات صغيرة الحجم وبتصميم بسيط، أما السوار فقليلًا ما يشكل جزء من إطلالتها ولكن إذا ذهبت له فتكتفي بالتصاميم الهادئة والرفيعة، واللافت أن حلا الترك لا تفضل ارتداء الخواتم على الإطلاق.

ومن يتابع إطلالات حلا الترك يعرف بسهولة أن المجوهرات لا تشكل جزء أساسي من إطلالاتها، حتى أنها كثيرًا ما تظهر من دون ارتداء قطعة مجوهرات واحدة، فهي تعي أنها لا زالت في عمر المراهقة وأن المبالغة في المجوهرات ستضعها وسط سباق الأنوثة.



Source link

Leave A Reply

Your email address will not be published.