جوائز الفيفا من جديد… الفضيحة الكبرى!

0


جوائز الفيفا.. الهزل سيد الموقف!

تعودنا في جوائز الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” على المفاجآت الكثيرة في السنوات القليلة الماضية، ففي حين يتألق العديد من اللاعبين في أكثر من دوري، نجد في نهاية المطاف سيطرة إسبانية على الجوائز وكأن كرة القدم تُلعب فقط في إسبانيا.

هذا في الأعوام الماضية، أمّا هذا العام فتبدلت الموازين بعض الشيء وبدأنا نرى أخيراً لاعبين من خارج اسبانيا، فقد دخل كل من حارس مرمى مانشستر يونايتد ديفيد دي خيا ولاعبي تشيلسي نغولو كانتي وايدين هازارد إلى التشكيلة الاساسية.

ولكن المفاجأة ليست هنا أبداً، بل يبدو أن دخول اللاعبين الثلاثة التشكيلة الأفضل أمر طبيعي جداً أمام “الكوارث” التي حصلت في الحفل الذي نُظم مساء الاثنين.

نبدأ في حراسة المرمى، حيث اختير حارس مرمى تشيلسي السابق وريال مدريد الحالي البلجيكي تيبو كورتوا أفضل حارس مرمى في العالم لكنه لم يختر في التشكيلة الافضل، فكيف يحصل ذلك؟

نفس الأمر بالنسبة للاعب المصري محمد صلاح الذي كان من بين المرشحين للفوز بجائزة أفضل لاعب في العالم لكنه غاب عن التشكيلة الافضل، في ظاهرة غريبة بالفعل يضاف إليها غياب نجم مانشستر سيتي كيفي دي بروين، العنصر الأساسي بفوز فريقه بلقب الدوري الانجليزي الموسم الماضي.

https://platform.twitter.com/widgets.js

حتى اختيار داني الفيش أمر يثير الكثير من الاسئلة، حيث لم يكن للاعب دور أساسي مع فريقه باريس سان جيرمان في الموسم الماضي، ناهيك عن إصابته وعدم استدعائه للمنتخب البرازيلي للمشاركة في كأس العالم 2018.

كوارث الفيفا يُضاف اليها فوز محمد صلاح بجائزة بوشكاش لأفضل هدف في العالم وذلك بهدفه بشباك نادي إيفرتون الموسم الماضي، وهو مقارنة مع باقي الأهداف يمكن وصفه بـ”العادي”.

https://platform.twitter.com/widgets.js

أمام النتائج “الفضيحة” الصادرة عن حفل الفيفا، نعيد السؤال الذي نكرره في كل عام بعد انتهاء هذا الحفل: هل معاير اختيار أفضل لاعب وافضل مدرب وكل الجوائز الاخرى صحيحة؟ على أي اساس يختار لاعب من دوري مغمور قد لا يتابع كرة القدم بشكل جيد أفضل لاعب في العالم؟

للأسف الشديد أصبحت جوائز الفيفا عاماً بعد عام حفلا “تنكريا” يطل على العالم أجمع لإبلاغنا بنتائج لا تصدق، غريبة عجيبة، قد تخدم فقط الاتحاد الدولي للعبة والشركات الراعية.

https://platform.twitter.com/widgets.js

حفل الفيفا هو حفل معروف أبطاله مسبقاً، فقد يكون سبب غياب كريستيانو رونالدو عن الحفل لمعرفته بالنتيجة، وهذا ما حصل -مثلاً- في جائزة أفضل لاعب في أوروبا منذ فترة قصيرة.

للاسف الشديد، تدار كرة القدم حالياً من ﻻصحاب الأموال وما يريده هؤلاء يحصل…

هذه المقالة تعبر عن آراء الكاتب الخاصة وليس بالضرورة عن رأي الموقع



Source link

Leave A Reply

Your email address will not be published.