بيكيه يشن هجومًا لاذعًا على منتقديه: من الأفضل أن تهجروا الكهوف وتتعرضوا للشمس

0


فترة من هبوط المستوى يتعرض لها الدولي الإسباني وقائد دفاعات برشلونة.. أثرت بالسلب على الخط الخلفي للبلاوغرانا

تحدث مدافع فريق برشلونة الإسباني، جيرارد بيكيه، إلى وسائل الإعلام المحلية عقب التعادل ضد فالنسيا أمس الأحد في المباراة التي جمعت الفريقين لحساب الجولة الثامنة من الليغا، والتي أقيمت بملعب مستايا معقل الخفافيش.

النادي الكاتالوني ذهب إلى فترة التوقف الدولي الثاني بالموسم وهو بوصافة جدول ترتيب الدوري الإسباني برصيد 15 نقطة، خلف إشبيلية المتصدر الذي جمع 16 نقطة بأداء ونتائج غير متوقعة.

بيكيه أكّد خلال حديثه إلى برنامج “تشيرنغيتو” المتلفز الشهير، أن الفوز ضد فالنسيا بملعبه مستايا ليس أمرًا سهلًا على الإطلاق، مٌشيرًا إلى أنه دائمًا ما يُلقى باللوم عليه من قبل الصحافة في حالة الخسارة، وفاتحًا خط النار على مُنتقديه..

“لقد لعبنا ضد فالنسيا في المستايا وهذا ليس أمرًا سهلًا، لقد تلقينا هدفًا ومن ثم تعادلنا وحاولنا إحراز الثاني والفوز بالنقاط الثلاث”، هكذا بدأ بيكيه الحديث.

وأكمل الدولي الإسباني “عندما تدخل المباراة بشكل سيء ديناميكيًا فإنه من الصعب الخروج منها، بكل مرة يصل الخصم إلى مناطقنا ينتهي الأمر بهدف، ينبغي علينا أن ننتهج ديناميكة مغايرة وأن نصبح أكثر صلابة في المباريات المقبلة، أمام ليغانيس.. إنه أمر لا يغتفر وكلفنا أكثر مما قد نخسره”.

وأردف “البعض يقوم بتوجيه اللوم علي حينما تسوء الأمور، لقد اعتدت على ذلك فأنا شخص محبوب لدى الاعلام”.

وأضاف “هناك أشخاص يتربصون بي عندما أخطئ، إنهم في مدريد وبرشلونة ويريدون انتقادي، سيكون من الجيد لهم أن يهجروا الكهوف ويتعرضوا للشمس، لأن الأمور بأكملها ستتغير قريبا”.

واختتم “أعلم أن كل شيء جزء من اللعبة، كوني مدافعًا بالفريق وإطلالتي بوسائل الإعلام دائمًا من أجل ما أقوله أو ما أفعله، إنه أمر طبيعي، لقد اعتدت على ذلك”.

جدير بالذكر أن اللاعب قد تعرض إلى موجة من الانتقادات من قبل الصحافة الكاتالونية بعد الأداء السيء في الفترة الأخيرة، فضلًا عن إهدائه هدف فالنسيا أمس عندما سهل وصول الكرة لجايا الذي أسكنها شباك تيرشتيغن.



Source link

Leave A Reply

Your email address will not be published.