بعد الكلاسيكو.. اسم ريال مدريد يختفي من جدول ترتيب فرق الصفوة

0


فضيحة الكامب نو كان لها الكثير من الآثار السلبية على ريال مدريد منها اختفاء أسمه من قائمة فرق الصفوة..فما التفاصيل؟

فقد ريال مدريد 3 نقاط هامة بعدما خسر بخمسة أهداف لهدف في الجولة العاشرة من مسابقة الليغا الإسبانية أمام برشلونة على ملعب الكامب نو ليساهم في اختفاء أسم النادي الملكي من قائمة فرق الصفوة.

وهبط ريال مدريد إلى المركز التاسع في جدول ترتيب الموسم الحالي لمسابقة الليغا الإسبانية ليختفي من قائمة فرق الصفوة السبعة التي يمكنها التأهل لمسابقتي دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي.

وقبل الجولة الحالية من الليغا الإسبانية كان ريال مدريد في المركز السابع أي المؤهل إلى بطولة الدوري الأوروبي ولكن مع فقدان نقاط المباراة أمام برشلونة تراجع إلى المركز التاسع.

وفاز ريال مدريد بدوري أبطال أوروبا 4 مرات في آخر 5 سنوات وهو رقم خرافي لا يمكن أن يتماشى معه الأداء الباهت الذي ظهر عليه هذا الموسم وهبوطه إلى المركز التاسع في جدول ترتيب الليغا حيث تفوقت فرق برشلونة وأتلتيكو مدريد وإسبانيول وديبورتيفو ألافيس وإشبيلية وبلد الوليد وليفانتي وخيتافي.

ويملك ريال مدريد 15 نقطة فيما يتصدر برشلونة جدول ترتيب الليغا برصيد 21 نقطة فيما يحل أتلتيكو مدريد في الوصافة برصيد 19 نقطة.

وفشل دفاع ريال مدريد في إيقاف سيل الهجمات الخطيرة على مرمى الحارس البلجيكي تيبوا كورتوا لتتلقي شباك الملكي خمسة أهداف فيما بات موقف المدرب يولين لوبيتيغي دقيق للغاية بينما ترددت أنباء عن رحيله بعد الفضيحة الكبيرة.

وكان ريال مدريد قد تعرض لانتقادات حادة في مسابقة الليغا الإسبانية كذلك في دوري أبطال أوروبا بعد الهزيمة أمام سيسكا موسكو الروسي والفوز الضعيف على فيكتوريا بلزن في الجولة الماضية.

ولم تتضح الصورة بشأن موقف النادي الملكي الحالي والأسماء التي يمكنه ضمها في فترة الانتقالات الشتوية المقبلة من أجل تصحيح الأوضاع وهو ما زاد من غضب الجمهور الذي لم يصدق أن برشلونة فاز على ريال مدريد بخمسة أهداف دون أن يحضر البطل الأسطوري ليونيل ميسي.

وفشل ريال مدريد في الحفاظ على شباكه في الشوط الأول وتلقى هدفين بينما في الشوط الثاني تحسن الوضع خلال الدقائق الأولى وقلّص البرازيلي مارسيلو النتيجة إلى 2/1.

ولكن فشل ريال مدريد في الصمود أكثر وتلقت شباكه ثلاثة أهداف في الشوط الثاني من برشلونة ليعود إلى العاصمة الإسبانية وهو يحمل على كتفيه هزيمة ثقيلة لن تتغاضى عنها الصحافة الإسبانية لأيام طويلة.



Source link

Leave A Reply

Your email address will not be published.