الأكثر دموية على وجه الأرض.. ما لا تعرفه عن القط الذي يموء في أرجاء منزلك

0


يرى محبو القطط ومربوها أنها حيوانات مذهلة ورائعة، بل يعتبرون أنها الحيوان الأفضل على الإطلاق بين كل الحيوانات المنزلية الأليفة، حتى وإن كانت تملك بعض الطباع والعادات السيئة، كتخريب المفروشات والستائر والأرائك بمخالبها.

 أما أكثر عاداتها المنفّرة والمثيرة للاستغراب، خاصة إن كانت تقضي الكثير من الوقت في الهواء الطلق، أو في باحة المنزل، فهي عودتها لصاحبها بالهدايا الملوثة بالدم، واستعراضها لهذه الفرائس أمامه وكأنها هدية لا تُقدّر بثمن، لتترك مالكها في حيرة من أمره وهو يتساءل: ما الذي يدفع قطته الأليفة التي تحصل على وجباتها بانتظام لمثل هذا السلوك الدموي؟ وكيف تتحول فجأة من قط يلعب في أروقة المنزل بكرات الصوف إلى قاتل بارد يعود إلى المنزل ببقايا فريسته تقطر دمًا؟

تمرير مهارات الصيد من متطلبات الأمومة

طبقًا لـدراسات علم الحيوان فإن القطط في البرية تعود لصغارها بطعامها الذي اصطادته جاهزًا للأكل، ثم تخرج في اليوم التالي وتعود بحيوان صغير مُنهك من محاولة الهرب، وتتركه للصغار كي يُجهزوا عليه، ثم تخرج معهم لتعلمهم كيفية البحث عن الطعام، وماهية عملية الصيد، وتبدأ في عملية الصيد أمامهم؛ كي يتمكنوا من محاكاتها، ومن ثم التعلم.

أما إن كانت قطتك لم تعد إلى المنزل من قبل وهي تحمل بين أنيابها فريسة اصطادتها، فلا تظن أنها أليفة وطيّبة؛ فكل القطط تملك جانبًا آخر مظلمًا لا نعرفه، وينتظر أية فرصة سانحة كي يسطع؛ إذ تشير التقديرات إلى أن القطط المنزلية تقتل مئات الملايين من الحيوانات الصغيرة كل عام في الولايات المتحدة وحدها، ويقدر إجمالي عدد الحيوانات التي تقتلها القطط المنزلية في جميع أنحاء العالم بالمليارات؛ إذ تشير دراسات وإحصاءات علم الحيوان إلى أن القطط تقتل المليارات من الطيور، بالإضافة إلى القوارض الصغيرة والثدييات الأخرى سنويًا.

فالقطط أولًا وقبل كل شيء صيادات بالفطرة، وأكدت على ذلك دراسات حديثة تابعت قططًا منزلية تُركت في الهواء الطلق مع مجموعة من القوارض والطيور، فخرج الصيّاد الكامن في داخلها إلى النور، وعلى الرغم من أن القطط قد دُجّنت لأول مرة منذ ما يقرب من 10 آلاف عام، إلا أنها لا تزال تحتفظ بغرائز الصيد التي تمتعت بها أسلافها البرية، هذا بالإضافة إلى القناة الهضمية البسيطة التي تسمح لها باستهلاك اللحوم النيئة في أي وقت تشاء.

ومع ذلك فإن العديد من القطط لا تأكل فريستها، وأحيانًا لا تقتلها؛ فهي تفعل ذلك من منطلق أمومتها ودورها التعليمي الذي يُحتم عليها تمرير مهارة الصيد هذه لصغارها. أما عودتها إلى منزل مالكها بهذا الصيد، فيبرر علماء الحيوان ذلك بكون هذا المالك يُمثل عائلة القط البديلة؛ مما يجعل مهمة تعليمه الصيد أمرًا واجبًا عليها.

 من أكثر الحيوانات فتكًا بفرائسها

يمكن القول بأن القطط مصممة تمامًا للصيد؛ إذ تنحدر القطط المنزلية من سلالة القطط البرية التي ظهرت في وقت مبكر للبحث عن الفئران في المزارع التي أقامها البشر، وعلى الرغم من أن التدجين كان يعمل منذ آلاف السنين، إلا أن القطط لا تزال تحتفظ بكل تلك الأدوات المهارية الخاصة بالصيد، والتي كانت لدى أسلافها.
فالقطط خفيفة إلى حد كبير، بالإضافة إلى الوسائد القطنية التي تبطن كفوفها، وتسمح لها بعدم إصدار صوت عند السير، وكذلك أنماط فرائها الذي يتيح لها الاختباء بين الأشجار، علاوة على قدرة السمع الحاد التي تسمح لها بتتبع الفريسة، حتى وإن لم تكن تراها، كل ذلك يأتي جنبًا إلى جنب مع جسدها الانسيابي الذي يمكِّنها من الركض سريعًا للحاق بالفريسة، قبل أن تؤدي الأسنان الحادة والمخالب في النهاية باقي المهمة.

وقد أشارت دراسة أسترالية إلى أن القطط هي الصياد الأفضل على الإطلاق في العراء، عندما لا يتواجد مكان يمكن للفريسة الاختباء فيه. ففي المناطق المفتوحة تصل نسبة نجاح اصطياد القطط وقتلها لفرائسها خلال المطاردات حوالي 70%، مقارنة بالنمور التي نجحت مرة كل 20 محاولة (حوالي 5%)، فيما نجحت الفهود مرة من بين كل سبع محاولات (حوالي 14%)؛ مما يجعل القطط واحدة من الحيوانات المفترسة الأكثر فتكًا في العالم.

والقطط لا تصطاد الفئران أو الطيور فقط، بل الثعابين والسحالي والضفادع أيضًا، وفي المناطق التي تحتوي على الكثير من أنواع الحيوانات المهددة بالانقراض، يمكن أن تلعب القطط دورًا جادًا في دفع هذه الأنواع إلى الانقراض. لذلك ليس من الصعب أن نتخيل مقدار الخسائر الفادحة التي تُحدثها القطط في الحياة البرية، وفي الأماكن التي تتجول فيها، حتى أن سلوك الصيد الغرائزي هذا قد قاد البعض إلى اقتراح مراقبة القطط عن كثب، فيما اقترحت إحدى منظمات المحافظة على البيئة في نيوزيلندا أن تفرض البلاد حظرًا كاملًا على القطط، والطلب من مالكي القطط مراقبتها وإبقائها في المنزل، وعدم السماح لها بالتجول في الأنحاء.

The post الأكثر دموية على وجه الأرض.. ما لا تعرفه عن القط الذي يموء في أرجاء منزلك appeared first on ساسة بوست.



Source link

Leave A Reply

Your email address will not be published.