أبرز ما تناولته الصحافة الدولية 2018-7-13

0




أمد / نشرت صحيفة الغارديان موضوعا لروث مايكلسن من العاصمة المصرية القاهرة تناولت فيه تقارير حول الاستعدادات في وزارة الآثار المصرية لفتح تابوت حجري قديم يزيد عمره عن ألفي سنة بعدما تم العثور عليه بالمصادفة خلال أعمال ترميم لأحد الطرق في مدينة الإسكندرية.
وقالت مايكلسن إن التابوت يبلغ طوله 3 امتار وارتفاعه مترين ويعد أكبر تابوت مغلق يجري العثور عليه على الإطلاق وكان معه رأس من الآلاباستر يعتقد أنها تمثل رأس الشخص الموجود في التابوت أو صاحب المقبرة.
وتضيف مايكلسن أن علماء الآثار زاد حماسهم لفتح التابوت بسبب عثورهم على طبقة من الملاط بين هيكل التابوت والغطاء ما يعني أن التابوت لم يجري فتحه منذ أغلق لأول مرة مشيرة إلى أنه يعتقد أن التابوت يعود لفترة العصر البطليموسي الأول الذي تبع موت الإسكندر المقدوني عام 323 قبل الميلاد.
وتنقل مايكلسن عن مسؤول في وزارة الآثار المصرية تأكيده أن فتح التابوت بعد هذه الفترة الطويلة سيكون صعبا ويحتاج إلى جهود كبيرة واستعدادات مكثفة، مشيرا إلى ان التابوت سيجري فتحه في منطقة العثور عليه وقبل نقله إلى أي مكان مؤكدا أن التابوت يزن أكثر من 30 طنا ويصعب نقله بهيئة الحالية دون فتحه.
“جهاديون محبون للبيئة”
الإندبندنت نشرت موضوعا بعنوان “لماذا لايعد حب المتطرفين الإسلاميين المفاجيء للبيئة عملا نبيلا”؟.
تقول الجريدة إن مقاتلي تنظيم الشباب الصومالي أعلن منذ فترة منع استخدام الأكياس البلاستيكية في المناطق التي يسيطر عليها في الصومال لدعم جهود الحفاظ على البيئة.
وتضيف الجريدة أن الحركة بدت حينها مختلفة عن الحركة التي تقوم بالتفجيرات والهجمات دون تمييز ضد المدنيين والمقاتلين في الصومال وجارتها كينيا ناهيك عن التربح من تجارة الفحم الذي يدمر البيئة وكذلك تجارة العاج.
وتقول الجريدة إن التنظيم قام في السابق بمنع التدخين والرقص ولعب كرة القدم وحتى مشاهدة الافلام لأسباب اعتبرها شرعية.
وتشير الجريدة إلى ان تنظيم الشباب الذي تصفه “بالإرهابي” ليس أشد الجماعات المتطرفة خطورة لأنه ليس تنظيما عالميا لكنه أظهر جوانب مختلفة من اعتياده على الإدارة والحكم ويفهم بشكل كبير الأعمال التي تروق للمواطنين في العالم الغربي وهو ما يعد أحد نتائج ذلك التوجه.
“غوغل تلغي الانترنت الطائر”
الديلي تليغراف نشرت موضوعا في صفحتها العلمية تتناول فيه اقتراب شركة غوغل خطوة إضافية نحو إتمام مشروعها لنشر مناطيد هوائية في طبقة الستراتوسفير من الغلاف الجوي لتوصيل خدمة الإنترنت إلى المناطق النائية من العالم.
وتوضح الجريدة أن شركة ألفابيت الشركة الام للمشروع قررت مؤخرا فصل مشروع المناطيد الهوائية “لوون” عن أعمال الشركة واعتباره مشروعا مستقلا مما سيمنحه إمكانيات أكبر وحريات أوسع لتنفيذ المشروع بعدما كان جزءا من مجموعة إكس للأبحاث طوال السنوات السبع المنصرمة.
وتضيف الجريدة أن القرار بمثابة إعلان عن نية شركة غوغل الالتزام بتطوير المشروع الذي بدأته قبل سبع سنوات ويأتي بعد أسابيع قليلة من إعلان شركة فيسبوك إلغاء مشروعها المشابه لتوفير الإنترنت للمناطق النائية عبر طائرات مسيرة تعمل بالطاقة الشمسية وهو المشروع الذي كان يطلق عليه “أكيلا”.
وتقول الشركة إن مشروع لوون وجه مناطيده العالم الماضي إلى بورتو ريكو بعدما اجتاحها الإعصار ماريا لتوفير خدمة الإنترنت للمواطنين المضارين من الإعصار كما وجهت المناطيد إلى بيرو بعدما تعرضت لموجة من السيول والفيضانات لتساعد المضارين على الاتصال بسلطات الإنقاذ.
وتكشف الجريدة عن أن كل منطاد من لوون يبلغ حجمه حجم ملعب تنس ويصنع من ألواح من مادة البوليإيثيلين بحيث يستمر في العمل أكثر من 100 يوم في طبقة الستراتوسفير وبعد ذلك تقوم الشركة بإنزال المناطيد إلى سطح الأرض بشكل تحكمي.



Source link

Leave A Reply

Your email address will not be published.